الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» إيجار داتاشو بروجكتر
الإثنين 18 فبراير 2013 - 3:53 من طرف حسام التعمري

»  للإيجار باص 8 راكب مع السائق للتوصيل
الإثنين 18 فبراير 2013 - 3:52 من طرف حسام التعمري

» باص 8 راكب للتوصيل و الإيجار
الإثنين 18 فبراير 2013 - 3:51 من طرف حسام التعمري

» إيجار داتاشو بروجكتر
الإثنين 18 فبراير 2013 - 3:51 من طرف حسام التعمري

» قوانين منتديات الإتقان
الخميس 31 مايو 2012 - 15:30 من طرف KA1200

» مامعنى كلمة طز.... ؟
الخميس 31 مايو 2012 - 15:25 من طرف KA1200

» جحا.............
الخميس 31 مايو 2012 - 15:17 من طرف KA1200

» افتراضي لو المهرعلى المرأه ..شبااااب كم تطلبون؟؟؟
الخميس 31 مايو 2012 - 15:08 من طرف KA1200

» اقتراح جديد
الخميس 31 مايو 2012 - 15:01 من طرف KA1200

ازرار التصفُّح
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المديرة
 
yusuf
 
alex
 
gosboy
 
blackstyle
 
KA1200
 
doha
 
صقر زوي
 
فلان وعلان
 
aylitta
 

شاطر | 
 

 الإسراء والمعراج في القرآن وأهل البيت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المديرة
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 349
العمر : 22
الموقع : it9an.yoo7.com
نقاط : 290
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/01/2009

مُساهمةموضوع: الإسراء والمعراج في القرآن وأهل البيت   الثلاثاء 27 يناير 2009 - 8:05

بسم الله الرحمن الرحيم
'سُبْحَانَ
الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى
الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ
آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ' (الإسراء/1).
الإسراء وهو في الجملة من ضروريات الدين، ومنكره خارج عن ربقة المسلمين، ولذا قال الإمام الصادق عليه السلام :
(ليس منَا من أنكر أربعة : المعراج ، وسؤال القبر، وخلق الجنَة والنار، والشفاعة)
وقال الإمام الرضا عليه السلام :
(من لم يؤمن بالمعراج فقد كذبَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم)
الإسـراء والمعراج في القـرآن
لم يرد ذكر للإسراء والمعراج في القرآن الكريم إلاَ في موضعين وهما :
الآية الأولى من سورة الإسراء: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً..)
وضمن سورة النجم: تومئ إلى حدوث المعراج من دون التعرض للإسراء.
بعد بعثة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وفي أثناء المرحلة السريَة التي استمرت ثلاث سنوات كان على الأرجح الإسراء والمعراج .
فالإسراء كان إلى بيت المقدس حسب نص القرآن الكريم .
يرى بأنه ذكر الإسراء في الآية دون المعراج؟
ربَما
لأنَ في الإسراء إيناس للعقول بتصديق الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في
إخباره عن المعراج فذكر الشيء الذي تقبله العقول، أمَا الأمر الذي يقف فيه
العقل بعض الشيء فقد ترك لمدى اليقين الإيماني.
هل سبق العروج إلى السماء لغير محمَد صلى الله عليه وآله وسلم من الأنبياء؟
المعروف أنَه لم يسبق العروج إلى السماء قبل محمد صلى الله عليه وآله وسلم إلاَ لاثنين إدريس وعيسى عليهما السلام.
وذلك قوله تعالى في إدريس: (وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا)(مريم/57).
وقوله
تعالى في عيسى: (..وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا*بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ
إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا)(النساء/157،158).
لكن على اختلاف في إدريس عليه السلام فقالوا إنَه لبث في الأرض (82) سنة ثمَ رفعه الله إليه.
وقال آخرون أنه قبض روحه بين السماء الرابعة والخامسة وروى ذلك عن أبي جعفر عليه السلام.
متى كان الإسراء والمعراج ؟
إنَ
المشهور هو أنَ الإسراء والمعراج قد كان قبل الهجرة بمدَة وجيزة، فبعضهم
قال ستة أشهر وبعضهم قال في السنة الثانية عشرة للبعثة أو في الحادية عشرة
أو في العاشرة، وقيل بعد الهجرة .
وفي مقابل ذلك نجد البعض يقول إنَه كان في السنة الثانية من البعثة وقيل في الثالثة وهو الأرجح عند الإماميَة.
هل الإسراء بالجسد أم بالروح ؟
يرى
البعض أن الإسراء قد كان بالروح فقط في عالم الرؤيا، ولكن الصحيح هو ما
ذهب إليه الإمامية ومعظم المسلمين من أنّ الإسراء إنّما كان بالروح والجسد
معا.
أما المعراج فذهب الأكثر إلى أنّه كان بالروح والجسد وهو الصّح أيضا.
وممّا يدلّل على أن عروج النبي صلى الله عليه وآله وسلم وإسرائه كان بجسده وروحه هو ظاهر قوله سبحانه:
(سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ..)
والظاهر
منه أن المقصود ذات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المشتملة على الروح
والجسد كما يظهر من مضمون القول في جميع مواضع إستعماله القرآن مثل قوله
تعالى:
(فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى)(النجم/10).
وقوله تعالى (بعبده) دون باقي الصفات كرسوله ونبيّه، لكون العبوديّة أتم صفة للمؤمن.
وقوله سبحانه بعبده يدلّ على أن الإسراء كان بالجسد لأنّ العبد إسم لمجموع الجسد والروح.
كم مرّة عُرج برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى السماء ؟
لكن هناك رواية أخرى سأل أبو بصير أبا عبدالله عليه السلام :
(كم مرّة عُرج برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : فقال : مرتين).
ربما
المقصود بالمرتين في مكة والبواقي في المدينة، أو المرتان إلى العرش
والباقي إلى السماء ؟ أو المرتان ما أخبر بما جرى فيها والبواقي لم يخبر
بها.
الصحيح والواضح من دلالة الحديث على تعدّد العروج بمحمد صلى الله عليه وآله وسلم وذلك من جهات:
1- دلالتها على تعدد مكان العروج .
2- دلالتها على تعدد زمانه .
3- دلالتها على إختلاف مركوبه .
4-
دلالة بعضها على أنّه صلى الله عليه وآله وسلم رجع من بيت المقدس ، وأخرى
على أنّه صعد منه ، وثالثة أنّه صعد من المسجد الحرام إلى السماء .
هنا سؤال . لماذا كان الإسراء إلى المسجد الأقصى دون غيره من بقاع الأرض ؟
فالوجه
فيه كون بيت المقدس ملتقى الدّيانتين المسيحية واليهوديّة، فأراد الله
تعالى أن يدلّل بذلك على عالمية الدعوة ، وهيمنة الشّرع المحمّدي ، ونسخه
لباقي الشرائع السّماوية أو لبيان وحدة الأديان في الدعوة إلى الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://it9an.yoo7.com
 
الإسراء والمعراج في القرآن وأهل البيت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الاسلامي :: القران الكريم-
انتقل الى: